افعل شيئا مختلفا ..عبد الله العبد الغني

كتاب : كتاب أفعل شيئاً مختلفا
للمؤلف : عبدالله علي العبد الغني تقديم: د. طارق السويدان
عدد الصفحات : 170 صفحة .
الكتاب متوفر في: فروع مكتبة جرير.السعر: 36 ريال.
نبذة عن الكتاب :
فيه تتعدد القصص في التغير والنجاح فصوله تحكي قصص أناس عاشوا التغير وأصبحوا أصحاب بصمات في الحياة
به قصة طفل يغير مدينة
كيف تكون التخلية قبل التحلية
لنتعرف على الكثير في كتابنا انضموا لنا لنتعرف على الجديد ونتغير للأفضل مع
أفعل شيئا مختلفا
ملخص كتاب افعل شيئاً مختلفاً :

لماذا قلنا : ( أفعل شيئاً مختلفاً )

من غير المنطقي أن تفعل نفس الشيء و بنفس الطريقة وتتوقع نتيجة مختلفة


المبدأ الأول : التغيير يبدأ من دائرة التأثير
دائرة التأثير تشتمل كل القرارات و الأفعال التي تقع تحت تأثيرك وحدك و تحتاج إلى قرار منك وحدك, دون انتظار التدخل من أي طرف آخر . و بهذا تستمد قوتك من ذاتك
أنت صاحب اختيار
(عندما تحتم عليك اختيار و لا تقوم به, فإن ذلك في حد ذاته يعد اختيارا )
أن أول طريق للحصول على ما ليس لديك هو ما لديك فعلا, و الشيء الوحيد الذي لن تصل إليه هو الذي لم تبدأ به بعد
لذا 1- الحياة مليئة بالخيارات
2- تحمل المسؤولية
3- اتخذ قرارا
وقد ذكر الكاتب في الكتاب قصة الطفل الذي غير مدينة (تريفور فيرك) إرادة طفل غير في دائرة ناثيره فغير بها مصير مجموعة من المشردين.

المبدأ الثاني : قوة الانطلاقة

)إن الانطلاقة تستهلك جهداً جباراً, غير أننا بمجرد اجتياز نطاق قوة الجذب, فإن حريتنا تأخذ أبعاداً جديدة) ستيفن كوفي
قانون التثبيط :
قال الله تعالى (ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة, ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم, وقيل اقعدوا مع القاعدين(
والمعنى الخفي الذي بين طياتها, في البحث عن ما وراء النفوس المترددة التي تعلن كل يوم هدفاً وتلغيه في آخر اليوم, تتقدم خطوة وتتراجع خطوة, تحلم حلماً ثم تصحو لتوبخ نفسها على السماح لها بالحلم.
قانون الـتأييد الإلهي :
)ابدأ بمساعدة نفسك ومن ثم يساعدك الله) لافونتين
إن من عوامل نجاح التغيير الدافعية التي تنطلق بها نحو المهمة أو الهدف الذي اخترته, فإذا رأى الله منك أنك متخاذل أو متردد أو متقاعس وغير جاد, ثبّطك عن هذا العمل والتغيير عقوبة لك على أمرين: الأول هو عدم إعداد العدة, فلكل شيء عدة وعتاد, مقدمات ونتائج, تقدم شيئا فتحصل على شيء أمّا إذا جاء الوقت المحدد ولم تعد العدة ولم تبذل الأسباب فإن مصير هذا العمل الفشل.
يجب أن تعطي لتأخذ وتتعب لترتاح وتمشي لتصل, فقبل الحصاد الزراعة, وقبل السفر الزاد والراحلة.

المبدأ الثالث : الخارطة (ارسم خطة)

( إن عملية التغيير ليست عملية عشوائية بل هي عملية تخطيطية واضحة الأهداف و المعالم ) طارق السويدان
علماء الإدارة يقولون : ( إن ساعة من التخطيط توفر عليك ثلاث ساعات من العمل ) فأنا أقول لك متسائلا: ألا تستحق حياتك خطة ؟!
أمور مهمة في التخطيط
1- ترتيب الأهداف حسب القيم
2- كتابة المهام اليومية
3- أحرص على التوازن
4- اهتم بالجانب الإيماني
5- اهتم بالجسد
6- أهتم بالعلاقات .

وذكر في ا لكتاب فوائد كتابة الخطة

أولا: تريح ذهنك من زحمة الأهداف.
ثانياً :ستجد نفسك مع مرور الوقت ومن دون أن تشعر , تقترب من تحقيق أهدافك الرئيسية التي حددتها لحياتك وغيرها من الأهداف التي كتبتها.

المبدأ الرابع : التخلية قبل التحلية

التخلية هنا بمعنى الهدم و التحلية بمعنى البناء, فأنت تتخلى عن سلوك خاطئ لتتحلى بسلوك صائب, و تتخلى عن فكرة سلبية لتتحلى بفكرة إيجابية
لابد لنا أن نفتش لنرى ما الذي زرعناه في قلوبنا فصار شعورا, أو اعتقدناه بعقولنا فصار تفكيرا؟
وهل اعتقادنا و أفكارنا اليوم محل سعادة أم ألم لنا ؟ وما الذي نحتاج أن نخليه منها وما الذي نحتاج أن نتحلى به ؟
إن الإنسان وهو يباشر عملية التخلية سيبدأ بالتعرف على معايبه و سلوكياته الخاطئة فإذا تعرف عليها وشعر بالألم بدأ في التغيير وبحسب الألم تكون الحماسة والدافعية للتغيير.

المبدأ الخامس : الأكثر ملاحظة أكثر تغيراً
المشكلات في حياتك هي مؤشر على حاجتك للتغير, لذلك كان مبدأ الملاحظة مهما, ( لأن من يعي بوجود مشكلة يتجه لحلها ومن لا يعي وجودها لا يحلها )
لقد جعل المدرب العالمي انتوني روبنز الملاحظة هي الخطوة الثالثة فيما سماه صيغة النجاح فقال :
1- حدد ماذا تريد ؟ 2- اعمل به 3- راقب النواحي التي تنجح و التي تفشل 4-غير باتجاه ما تريد
خطوات عملية :
1- اكتب ملاحظاتك
اكتب في دفتر مذكرات حتى لو لم يكن يوميا المهم تكتب
2- انتبه للمؤشرات
لا شيء يحدث فجاءه دائما هناك مؤشرات, تراجعك في أحد الجوانب من حياتك صحيا او دراسيا او نفسيا لابد انه ظهر قبلها مؤشرات
3- كن تحت ملاحظة من يمكنهم مساعدتك
(إذا أردت أن تنجح فيجب أن تكون تحت الملاحظة ) كن في المكان المناسب, في الوقت المناسب حيث يراك الناس الذين يمكنهم مساعدتك باختصار أعلن عن نفسك

المبدأ السادس : القدوة
القدوة تختصر لك الطريق و أفضل قدوة وهو الشخص الوحيد الذي يعتبر قدوة في كل أفعاله هو نبينا محمد صلى الله علية وسلم
( تعلم من الخبراء فإنك لن تعيش طويلاً بشكل كاف لتتعلم كل شيء بنفسك )
عليك أن تتخذ قدوات من الأحياء و الأموات فتأمن من أنهم ماتوا على ما كانوا يعملون و ينادون به, ولم يفتنوا أو يغيروا, فكما في الأثر : ( من كان مقتديا بأحد فليقتد بمن مات فإن الحي لا يؤمن علية من الفتنة )
و ابدأ من حيث انتهوا .

المبدأ السابع : غير مكانك ( تغيير البيئة )
إن الطباع سراقة كما يقول ابن القيم رحمه الله, فمن يكثر من مجالسة قوم لابد وأن يسرق منهم صفة يكثر فعلها أو يلتقط كلمة يكثرون تردادها .
(إن وسيلة التغيير هي أن تعيد صياغة الفرد بتغيير بيئته, كي تنشأ لدية عادات جديدة, وكلما تغيرت بيئة الفرد وعاداته, تغيرت شخصيته )
ومن السنة تغيير المكان الذي حضره الشيطان.

المبدأ الثامن : لتغيير شيء افعل أكثر من شيء
إن أمامك خيارات عديدة وأفعال مختلفة كثيرة تحقق لك التغيير الذي تريده وذلك عبر أدوات استكشاف و معرفة متنوعة ثم أدوات تنفيذ مختلفة لتحقيق هدفك
أدوات الوعي و الاستكشاف
1- حضور دورة تدريبية
2- حضور محاضرة
3- قراءة كتاب مختص
4- قراءة مجلة متخصصة
5- ملاحظة أحد المتميزين
6- التعلم من تجارب سابقة ناجحة
7- متابعة الإعلانات
8- مشاهدة برنامج مختص
9- حضور مؤتمر يتعلق بذات الهدف

المبدأ التاسع : الطموح

إذا كنت تريد أن تحدث تغيرا حقيقيا فيجب أن يكون لك من الطموح ما يلهب حماسك بالتحرك نحو هدفك
مركب الطموح :
1- حسن الظن بالله وحسن العمل
2- التفاؤل و الأمل
أطرح هذا السؤال على نفسك ..ماذا تتوقع من ربك ؟؟
صفات الطموحين :
1- يتحملون المسؤولية 2- متفائلون 3- يحولون الأفكار إلى مشاريع 4- يجيدون استغلال أوقاتهم 5- يستثمرون نقاط قوتهم

المبدأ العاشر : التدرج

تخيل أن هناك سلما طويلا يصل للطابق العشرين و ليس له سوى خمس درجات, فهل يمكنك تسلقه ؟ لاشك أن هذا غير ممكن, إذن لابد من درجات في السلم تتناسب مع طول المكان الذي تود الوصول إلية
التمهل منهج نبوي, كن رفيقا بنفسك وتدرج فكما في الحديث النبوي ( ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما مزع من شيء إلا شانه )

المبدأ الحادي عشر : المجاهدة التكرار و الاستمرار
( قوة الإرادة وحدها ليست كافية إذا كنت تريد إحداث تغيير دائم )
إن المجاهدة تعني : ( استفراغ الوسع في مقاومة العدو ) والعدو هنا هي النفس التي فيها : العجل و الهلع و الجزع و الضعف و الجهل و الجدل
و مجاهدتها تكون بتزكيتها عبر أدوات الإصلاح الموجودة فيها,( قد أفلح من زكاها ) أي طهرها فدفع الجهل بالعلم و الضعف بالقوة و العجل بالصبر و الهلع بالسكينة و الجدل بالحكمة

المبدأ الثاني عشر : الصبر طريق التمكين

هل من مصلحة تحدث أو مفسدة تدفع أو قضاء يتم التسليم له بدون صبر, وحيث يكون الصبر تكون المنفعة ويكون الأجر
الصلاة هي عامود الدين كما في قولة تعالى: ( واستعينوا بالصبر و الصلاة ) وذلك أن الصبر يسبق الصلاة لأنه من دون الصبر على الطاعة لا صلاة تقام, فحتى الصلاة التي يستعين بها العبد على أمور دينه و دنياه و تصبره, هي نفسها بحاجة للصبر .

همسات في التغيير :
هناك أقوال لعظماء و علماء و أدباء مقسم على حسب كل مبدأ تحدث عنه في الكتاب.

و أخيرا ..
هناك تعريف ببعض الشخصيات التي ورد ذكرها في الكتاب .. تجدونها في نهاية الكتاب .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: